Saturday, August 8, 2020

       

Why Should Palestinians Write Their Sports History?

 

     Issam Khalidi

 

    Palestinian modern history is unique, not only because of the Nakba (i.e. catastrophe) of 1948, and the expulsion of the 750,000 refugees from their land, but because this history consistently has been a subject of concealment, distortion and theft. After the Nakba, Israel sought to put an aura on its crimes it committed against the Palestinian people. As part of this aura, in order to justify these crimes, Israel did not only attempt to distort history, but seized tons of documents and locked them in its archives for decades and made them accessible to Israelis only. This reminds me of what Edward Said wrote:

 

   By what moral or political standard are we expected to lay aside our claims to our national existence, our land, our human rights? In what world is there no argument when an entire people is told that it is juridically absent, even as armies are led against it, campaigns conducted against even its name, history changed so as to "prove" its nonexistence?”

 

  Throughout decades sport was a mirror that reflected Palestinian reality; it portrayed this reality with all its details throughout different historical stages. Sports development has often been parallel to and overlapping with political developments. Before Nakba, there were some 65 athletic clubs in Palestine; approximately 55 of them were members of the Arab Palestine Sports Federation (PSF established in 1931, re-established in 1944). Palestinians always sought through sports a sense of national identity, independence and world recognition. At the time when the world did not recognize the Palestinian people after the Nakba sport was one of the most important means to prove their existence and to maintain their identity.

 

     Reading Zionist literature on the history of Palestine as well as the history of sports in Palestine, one might get the impression that Palestine was void of Palestinians. If such histories do mention the Palestinians, they invariably try to depict these Palestinians as lacking any cultural, social, or athletic aspect. They appear to assert that the Zionists populated the region, and graced it with civilization and modernization — that they brought sports and culture to the primitive people who had hitherto known nothing of either of these refinements. Efforts such as these to distort reality and rewrite history are not new. Indeed, the Zionist athletic leadership worked to marginalize the Palestinians in the sports sector.

 

And, even if they mention the Arabs, they portray them as mixing sports with politics, and refusing to cooperate with the Zionists in sports; as thankless rebels against Mandate authorities that freed them from the yoke of the Ottomans and brought them modernity and civilization.

 

   Unfortunately, I have recently discovered some misinformation on some Palestinian websites (in Arabic and English) about sports in Mandate Palestine especially the Palestine Football Association that was established in 1928 and was dominated by the Zionists, as well as the participation of Palestine in the 1934 (with Egypt) and 1938 (with Greece) World Cup tournaments. Such misinformation generally comes from individuals who are not familiar with history of sports in Palestine and must be corrected.

Also, Wikipedia in Arabic does not mention any historical facts before 1948, except in two lines of information about the current Palestine Football Association: established in 1962; it joined FIFA in 1998, and the Asian Football Federation in 1998.  


   Now, Israel boasts that it participated in the World Cup tournaments of 1934 and 1938; that "Israel" or "Eretz Israel" (Land of Israel) - of course not Palestine - had played five international matches prior to 1948. 

 

    This information does not include the fact that no Arab player was among the Palestinian flagship team at that time.

It’s a matter of fact, that Arab sports lagged behind Jewish sports. The awareness of the Zionist leadership about the benefits of sports was higher than among the Arabs. The Jews came to Palestine from developed industrial societies. Definitely, they brought with them physical culture, sports, and the culture of administrative planning and organization.  However, this ‘superiority’ does not justify their exclusivity and domination of sports, and their denial of Palestinian existence.

 

The PFA’s joining FIFA in 1929 was a valuable opportunity for the sake of making the Zionist identity prominent and representing Palestine on the international level. With the cooperation and support of the British side, the Zionists were able to represent “Palestine” on the international level in the World Cup in both 1934 and 1938. The reader must be made aware that “Arab” Palestine didn’t compete with Egypt in 1934; rather, it was the Zionists who competed with Egypt. They wanted to represent Palestine (in all regional and international competitions) and make it appear “Zionist” in front of the world. They wore shirts that carried the name ‘Eretz Israel’ the Land of Israel. In these competitions Zionist flag was used as a symbol for inspiring national sentiments. It consisted of two equal horizontal stripes of white and blue bearing in the center the device known as the ‘Hebrew Magen David’ – the Star of David.

   Probably, the euphoria of victory, which the Israeli scholars enjoyed throughout the years after 1948, inspired them to write history as victors. As Edward Said puts it “Together these successes of Zionism have produced a prevailing view of the question of Palestine that almost totally favors the victor, and takes hardly any account of the victim.” However, on the other side, Christopher King argues in his article “Palestinians Write Your History”: “There is a clever saying that in warfare, history is written by victors. Like many such aphorisms it is wrong. History is written by those who write it. Fortunately, with historians such as Rashid Khalidi, Edward Said and many others who have undertaken the task of retrieving Palestinian history, the Palestinians themselves may soon be victors.”

 

    No one can erase a history of any nation. Palestine and Palestinians are a historical fact that could not be erased and hard to transcend. There are millions of documents and facts proving their history. And we don’t even need them, for our very existence is a proof.

 

Obtaining complete knowledge about history of Palestine could not be accomplished without the integration of all its aspects: political, economic, social and cultural (which must include sports). At the same time history of sports could help in perceiving Zionist political and cultural aspects. It is well known that sports played a pivotal role in realizing the dream of the Jewish national home in Palestine.  

 

  It is partly a function of the long-standing tendency of historians of the Middle East to concentrate on political history at the expense of economic, social, cultural, and intellectual history, and on elites rather than other segments of society, wrote Rashid Khalidi.

 

    It is difficult to understand many aspects of the modern Palestinian society without realizing the status of sport, which has become a distinguished culture within the Palestinian culture. The realization of many aspects of Palestine’s history requires examining Palestinian sports process for almost 100 years. Unfortunately, this was not perceived by many Palestinian historians and intellectuals who were and still looking at sport as an abstract entertaining activity with no vain, ignoring its national, social, educational, moral, and health aspects. 

 

    Throughout all historical stages there were devotions and sacrifices. These sacrifices were not only represented through efforts and self-denial, but also through the struggle and fight for the cause of Palestine. In 1948, members of athletic clubs sacrificed their life for their homeland. The well-known athlete Zaki al-Darhali, who played for the national selected team as a left wing, and his colleague Said Shunneir secretary of Palestine Sports Federation’s - Jaffa regional committee, were killed in the bombing of the social services center - Al-Saraya Building - in Jaffa by the Zionist military organizations.

 

   After 1948, sports infrastructure was destroyed completely. 750,000 refugees scattered throughout the Diaspora, among them were tens of sports officials and athletes. In Lebanon (in 1950’s-1990’s) about 120 social-athletic clubs were established in refugee camps. Under the Egyptian administration, sports in Sector Gaza witnessed remarkable growth. In 1962, Palestine Football Association was established, and many federations of various sports became members in international federations. After 1967, in the West Bank and Sector Gaza, social-athletic clubs became a beacon of freedom and resistance against the Israeli occupation. Joining the International Olympic Committee and the International Football Federation in the 1990’s, Palestinian sports, despite of the obstacles set by the repugnant Israeli occupation, made a quantum leap in all arenas: local, regional and International.

 

  Palestinians through sports do not only struggle for freedom and an independent state. They also seek to take part in advanced global civilization. Preserving history is one of the indicators of civilization, for civilization is the outcome of accumulated efforts by communities and individuals working responsibly and tirelessly for promoting progress and change. In 1946, the Egyptian physical education teacher Hussein Husni, who served in Palestine for about fifteen years, wrote in Filastin


   “Every Palestinian has to know, that every penny he pays to encourage sports renaissance, he buys nothing but glory for his homeland. Oh, how precious is glory.”

   

           One of the goals of writing sport history is to remove a thick layer of dust from eras that had been hidden because of our negligence.  Unfortunately, it is our inaction and negligence that drives our opponents to discredit our sporting reputation and write our sports and sports history according to their whims and goals.

   Nothing could forbid us to write our own sports history. What we need is a thorough awareness about the place of sport in our society and its moral, educational, health, and national role in bringing up our generations and its contribution to social change and progress. We must intentionally inform the world the hardships Palestinian sports went through, and the obstacles Israel put in front of Palestinian sports. Also, we are at a time when we need to face and challenge the Israeli propaganda horns (such as the infamous Palestine Media Watch) against Palestinian sports.

 


 

 


Thursday, February 27, 2020

تاريخ الرياضة الفلسطينية




    تعني هذه المدونة بشأن تاريخ الرياضة الفلسطينية ، والذي يميزها هو أصالتها وصدقها ومصادرها الموثوقة والمُوثَّقة من أمهات المراجع ، وهذا بالطبع أفضل من الاعتماد على المصادر غير الموثوق بها التي تأخذ على عاتقها مهمة كتابة تاريخنا.
   إن تاريخنا الرياضي هو جزء من تاريخنا الفلسطيني العام ، الذي سُلب وتعرض لمحاولة التشويه والإخفاء والإهمال، والاهتمام به هو مهمة وطنية يقوم به كل الاكاديميين والمؤرخين من أجل الحفاظ عليه وعلى تراثنا الفلسطيني. 
    هذه المدونة هي محاولة لتفنيد الادعاءات الإسرائيلية بأنه لم يكن للعرب في فلسطين أي نشاطات ثقافية واجتماعية وترفيهية ، في الوقت الذي بلغ عدد الأندية العربية في فلسطين قبل النكبة حوالي خمسة وستين نادياً ، معظمهما تقريبا كانت أعضاء في الاتحاد الرياضي الفلسطيني ، الذي تأسس في عام 1931 ، واعيد تأسيسه عام 1944، والذي أصبح يزاحم اتحاد الأندية الرياضية في فلسطين والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم (الصهيونيين) على الساحة الرياضية في فلسطين بسبب إنجازاته العظيمة التي حققها إبان فترة 1944 - 1947.
  تضم هذه المدونة بعض المقالات لكُتاب آخرين التي تُعبّر عن آراء أصحابها ، كمحاولة لتقديم الرأي والرأي الآخر .
نرجو من القراء الأعزاء المزيد من المشاركة في التعليقات والمقالات التي لها صلة بتاريخنا الرياضي الفلسطيني . ونكون شاكرين لكل من يقدم الدعم أيضا وخاصة في المصادر التاريخية التي لها قيمة عظيمة  في مسار ابحاثنا التاريخية. كما وتقدم هذه المدونة دائما يد العون والدعم لكل من له اهتمام بتاريخ رياضتنا الفلسطينية . 

       عصام الخالدي

Saturday, May 25, 2019

الحفلات الرياضية المدرسية في فلسطين




             
عصام الخالدي
                                                                                                                        
        لا شك بأن التطور الرياضي المدرسي الذي بدأ في فلسطين منذ اوائل العشرينيات واستمر حتى عام النكبة هو جزء من التطور التعليمي والرياضي العام الذي شهدته البلاد في تلك الفترة ، فبمجموعها شكلت دروس التربية البدنية في المدارس واللقاءات الرياضية - خاصة الكروية - ونوادي خريجي المدارس والحفلات الرياضية المدرسية جزءاً من الحركة الرياضية الـتي شهدتها فلسطين في تلك الفترة ، بالإضافة إلى أنها أرست قاعدة للثقافة الرياضة التي حملها معهم الفلسطينيون إلى مناطق الشتات ، وامتدت تأثيراتها حتى وقتنا لحاضر.  ولا بد للإشارة إلى أن هذه الحفلات الرياضية للمدارس سواء الحكومية أم الأهلية كان لها فوائد جمة ، فهي كانت بمثابة مهرجانات رياضية تجمع ابناء المدن والألوية في فلسطين ، تبرز فيها طاقات التلاميذ البدنية وتشجعهم بمكافأتهم بالجوائز والمديح . وكانت تشارك بها في كثير من الاحيان الفرق الكشفية بموسيقاها، وكان يشهدها الألوف من المتفرجين ، فهي بلا شك كانت تلعب ادواراً مهمة في إذكاء الروح الرياضية في أفراد الشعب. [1] إلا أنه وفي نفس الوقت كان ينقصها الطابع الوطني القومي ، وذلك بفضل سياسة المستعمر الذي كان يسعى لطمس كل ما هو وطني وقومي ، فهي كانت تخلو من رفع الاعلام الوطنية وإلقاء الأناشيد الوطنية ، حتى أنه غالباً ما كان يترأسها مسؤولون من إدارة الانتداب البريطاني . 

Sunday, April 21, 2019

السمات الأساسية للحركة الرياضية في فلسطين

      
 عصام الخالدي



يرى المتتبع لتاريخ فلسطين الحديث أنه بين فترة العشرينيات وحتى عام النكبة خطت فلسطين خطى لا بأس بها في مجال النشاط الثقافي والاجتماعي والفني والرياضي ، وذلك برغم الوضع السياسي المتردي والعقبات التي نجمت بفعل سياسة الانتداب البريطاني والوجود الصهيوني. لقد كان هناك ترابط واضح ومتداخل بين هذه النشاطات التي  كانت تسير جنبا إلى جنب مع الحركة الوطنية وتساهم في صقلها ودعمها. ومن جهة أخرى فقد كان للحس الوطني  ومشاعر الانتماء وطبيعة البنية الاجتماعية في تلك الفترة أيضا تأثيرها الإيجابي على هذه الحركات ، وهذا ما جعل الحركة الرياضية في فلسطين تتسم بسمات ثلاث: التنظيمية والوطنية والاجتماعية .

Saturday, July 7, 2018

Playing for Palestine, by Assaf Gavron

     This article has been published in Kingdom of Olives and Ash: Writers Confront the Occupation. Edited by Micheal Chaban and Ayalet Waldman, (New York: Harper, 2017) p. 191 – 207.

Tuesday, November 21, 2017

ليس للرياضة علاقة بالسياسة .... بدعة صهيونية

             
 عصام الخالدي
    لم تكن الرياضة أبداً بمعزل عما يدور في أي بلد أو مجتمع من أحداث سواء على الصعيد الاجتماعي أم الاقتصادي أم السياسي ، فمن المؤكد أن وجود الرياضة خارج حيز السياسية وبمعزل عنها هو أمر نادر ، وفي كثير من الحالات نرى تداخل بين الرياضة والسياسة بحيث يُستعصى فصل بعضهما عن بعض ، خاصة في حالات مثل الحالة الفلسطينية . ونرى اليوم الصهاينة وقيادة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يرددون مقولة "ليس للرياضة علاقة بالسياسة" و"إبقاء السياسة خارج كرة القدم،" فالأول يريد فقط تبرير ممارسته التعسفية بحق الرياضة الفلسطينية ، والثاني يريد تبرير انحيازه الواضح للوبي الصهيوني ، من خلال موقفه المحايد بشأن مشاركة فرق المستوطنات الإسرائيلية في دوري الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم. وهذا ما أكده في الاجتماع الذي عقده مجلس الفيفا في كلكتا في الهند في السابع والعشرين من أكتوبر (2017) عندما أعلن بأنه يجب أن يبقى محايداً بما يتعلق بالأمور السياسية ، وأنه يمتنع عن فرض أي عقوبات أو اتخاذ تدابير أخرى  بحق الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم أو الفلسطيني ، مُساوياً بين الضحية والجلاد ، وكأن الفلسطينيين هم الذين يحتلون الأراضي الإسرائيلية ، ويبنون مستوطنات عليها ، ويعرقلون حركة الرياضيين هناك.  
    أن تكون محايدة في قضايا تتعلق بأندية المستوطنات ، فإن الفيفا أكدت وأصَرت على وقوفها إلى جانب الاحتلال ، ومن الواضح أن الفيفا التي تدير شؤون كرة القدم حول العالم ورئيسها تحت تأثير وتهديد اللوبي الصهيوني .  هذه المؤسسة التي تسبح في بحر من الفساد ، ولا تقف على قاعدة أخلاقية متينة تؤهلها أن تكسب احترام الجميع وتجعلها مستقلة بقراراتها ، نراها تأخذ قرارات مثل هذه لكي تتجنب فضائحها، وتتنازل عن مبادئها المنصوص عليها في قانونها الأساسي ، وتنتهك قوانينها التي لا تسمح بمشاركة الأندية في اللعب على أراضي الغير دون سماح الأخير . ناهيك عن أنها رفضت أن تصغي إلى الأمم المتحدة بأن هذه المستوطنات هي غير شرعية وفقاً لقرارات الأمم المتحدة.  ومن المؤكد أنه لو كانت هذه المؤسسة تتحلى بالقيم التي رسمتها لنفسها منذ تأسيسها ، وكانت خالية من الفساد  لما اتخذت موقفاً كهذا. 
  ومما يثير الدهشة هذه المفارقة في تصرفات الفيفا عندما قامت هي  والاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA بمنع الأندية في شبه جزيرة القرم من المشاركة في الدوري الروسي ، بعد أن طلب رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم من الفيفا معاقبة الاتحاد الروسي لكرة القدم .  ويبدو واضحا للعيان أن الفيفا تطبق قوانينها على روسيا وغيرها وترفض تطبيقها على إسرائيل ،  مدعية أن "حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي هو خارج حدود قدرتها ، وأن أي تدخل من قبلها في الوضع الراهن لكرة القدم في الأراضي ذات الصلة [فلسطين وإسرائيل] دون موافقة الطرفين سوف يؤدي إلى تفاقم حالة كرة القدم ليس فقط في هذين البلدين فحسب ، بل وفي المنطقة كلها ، مما هو ليس في مصلحة هذه اللعبة ." هذه الادعاءات تدعو للسخرية ، وتُفقِد الفيفا مصداقتها ، وتُنقص من احترام الكثيرين لهذه المؤسسة التي احدى اهدافها نشر السلام والصداقة بين الشعوب ، هذا السلام الذي لا يتحقق دون تَبَنّي مواقف عادلة. 
    "ليس للرياضة علاقة بالسياسة" ، هذه المقولة كان يرددها دائما الصهاينة منذ عهد الانتداب وما زالوا يرددونها حتى يومنا هذا ، ولكنهم في الواقع كانوا وما زالوا مع ربط السياسة بالرياضة إذا كان هذا يخدم مصالحهم ، وضده إذا كان يشكل خطراً عليهم ، فمن المعروف أن الحركة الصهيونية في فترة الانتداب قامت باستغلال الرياضة من اجل تحقيق اهدافها من خلال الهيمنة على الحركة الرياضية في فلسطين ، وإبعاد العرب وتمثيل فلسطين وكأنها يهودية على الساحة الرياضية المحلية والإقليمية . وفي الستينيات وقفت إسرائيل أمام انضمام الاتحاد الرياضي الفلسطيني – لجنة كرة  القدم (الذي كان مقره في قطاع غزة) للاتحاد الدولي لكرة القدم ، وعرقلت دخول الاتحادات الفلسطينية لأنواع رياضية مختلفة في الاتحادات الدولية تحت حجة أن قطاع غزة التي كانت تحت الإدارة المصرية لم يكن لها وضع قانوني كدولة ، وتكرر هذا أيضا في السبعينيات والثمانينات ، هذا من خلال الوثائق التي حصل عليها الكاتب من أرشيف الفيفا ، ونشر تفاصيلها على هذه المدونة. 
  وما زالت إسرائيل تقف أمام تطور الرياضة الفلسطينية التي ترى بها سلاحاً من نوع جديد ، يعمل على تربية الشباب الفلسطيني بدنيا ، وعلى إبراز الهوية الوطنية الفلسطينية من خلال ظهور اسم وعَلَم فلسطين على الصعيد المحلي والعربي والعالمي ، مدركةً أن كل النجاحات التي حققها الفلسطينيون على الصعيد الرياضي منذ الخمسينيات وحتى وقتنا الحاضر ، كانت بمثابة نجاحات على صعيد سياسي. ولا نستطيع أن ننكر أن إدراك الخصم الإسرائيلي لهذه الإنجازات التي حققتها الرياضة الفلسطينية نابع من إدراكه لمعنى الرياضة ووعيه للطاقة الكامنة في هذا النشاط الرياضي العظيم .
واليوم يتهم الصهاينة الفلسطينيين بأنهم يخلطون بين الرياضة والسياسة عندما يطالب الفلسطينيون بعدم مشاركة أندية المستوطنات في الدوري الإسرائيلي ، وبطرد الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم من الفيفا ، بسبب ممارسات إسرائيل التعسفية بحق الرياضة الفلسطينية. إن المشكلة الكبرى لا تكمن بخلط الرياضة بالسياسة ، بل في استخدام السياسة كطريقة للخداع ، خاصة عندما أصبح الخداع منذ زمن طويل جزء من العقلية الصهيونية وتقاليد تسير عليها القيادات الإسرائيلية المتعاقبة . يقول موشه شاريت أول وزير خارجية لإسرائيل وفيما بعد رئيساً للوزراء "لقد أَدركْتُ أن دولة إسرائيل لا تستطيع أن تُدار في أيامنا هذه إلا بالخداع والمغامرة."
  

Tuesday, January 10, 2017

الأستاذ حسين حسني: من رواد الحركة الرياضية في فلسطين ، اعماله وكتاباته

أضع أمام القارئ مجمل كتابات الأستاذ حسين حسني الذي حضر إلى فلسطين من مصر في بداية الثلاثينيات وعمل أستاذا في مدارسها وساهم في الكثير من النشاطات والمهرجانات الرياضية واتحف الزاوية الرياضية في صحيفة (فلسطين) بالعديد من المقالات التي كان لها اثر عظيم على تقدم الرياضة الفلسطينية قبل النكبة.