Saturday, March 19, 2022

    

الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا): أخلاقيات النفاق وازدواجية المعايير


   تؤكد لنا احداث روسيا – اوكرانيا والتعاطف الدولي مع "القضية الأوكرانية" نفاق العالم الغربي وازدواجية المعايير في التعامل مع هذه القضية بالمقارنة مع صمته وتعامله الفوقي مع قضية فلسطين والقضايا الاخرى العراق ، سوريا ، افغانستان ، اليمن ، وليبيا. وعلى الصعيد الكروي نرى بوضوح كيف كانت وما زالت "الفيفا" ونظيرتها "اليويفا" تمنعان الرياضيين والجمهور الذي كان يتعاطف مع فلسطين وغيرها تحت شعار عدم خلط الرياضة بالسياسة، ليصبح التعاطف مع أوكرانيا جزء من طقوس المباريات وأخلاقيات هاتين المؤسستين ، فنحن قبل هذه الاحداث كنا نعلم جيدا مواقف الغرب هذه، ولكن ما اعترانا الآن هو الشعور بعمق وتزايد خيبة الأمل والاشمئزاز تجاه هذا السلوك الغربي بسبب النفاق وازدواجية المعايير . ومن المؤكد أنه سيكون لهذه المشاعر آثارها على كيفية تعاملنا مع الغرب ومؤسساته في المستقبل .

 

    يقول اللاعب الروسي ارتيم دزيوبا "أنا ضد اي حرب ، لكن لماذا سعوا منذ سنوات طويلة كي يفصلوا  السياسية  عن الرياضة ، وعندما تعلق الأمر بروسيا تناسوا هذا المبدأ." هذه الازدواجية لا تنطبق على روسيا فحسب بل على كل الكينونات التي تعرضت لدمار شامل من قبل أمريكا وإسرائيل. بالطبع وكما هو معروف أن الأخلاق لا تتجزأ أي أنه لا نستطيع أن نحترم حقوق ومشاعر فئة معينة من جهة ، ونزدري ونتجاهل حقوق الآخرين من جهة أخرى.  وهذا ما دعى الكثيرين مثل نجم الكرة المصرية السابق محمد أبو تريكة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بفرض عقوبات على إسرائيل ، على غرار القرارات التي اتخذها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ونظيره الأوروبي "يويفا" ضد روسيا وأنديتها. وبعد تتويج البطل المصري علي فرج بلقب أوبتاسيا للاسكواش في بريطانيا طلب منه المذيع الحديث عن أوكرانيا فكان رده "فجاة أصبح يسمح لنا بخلط الرياضة بالسياسة ، إذاً لنتحدث عن فلسطين التي تمر بما به أوكرانيا منذ 74."

     تؤكد هذه المواقف التي أبدتها "الفيفا" تجاه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ، وموقفها "المحايد" من قضية مشاركة أندية المستوطنات في الدوري الإسرائيلي جوهر قيادتها المنحازة لإسرائيل واللوبي الإسرائيلي. إن الاهتمام الرئيسي والوحيد لرئيس "الفيفا" جياني إنفانتينو هو الاحتفاظ بمنصبه كرئيس للفيفا ، وبالتالي يجب عليه التخلي عن اتخاد قرارات مبدئية قد تسبب له الصداع ، أو تزعزع من موقعه ، أو تهدد "الفيفا". وهو يعتقد أنه لكي تبقى" الفيفا" على قيد الحياة ، يجب عليها تقديم تنازلات للقوى صاحبة التأثير مثل الولايات المتحدة واللوبي الصهيوني ، هذه التنازلات التي تمثلت برفضها فرض أي عقوبات ضد الاتحاد الإسرائيلي ، وفي إعلانها أن "المناطق"Territories  [الضفة الغربية] هي مصدر قلق لسلطات القانون العام الدولية ويجب على الفيفا أن تبقى محايدة. وهي بقرارها هذا تتنصل من مبادئها المنصوص عليها في دستورها وقوانينها الداخلية.

    ومن المفارقة أن نرى أن الفيفا حريصة على ظروف العمال في المنشآت الرياضية التي تعدها قطر لاستضافة كأس العالم عام 2022، كما ونراها تنتقد الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة عام عام 2017  على السفر إليها على العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة ، عندما انتقدها إنفنتينو قائلاً "عندما يتعلق الأمر ببطولات الفيفا FIFA ، فإن أي فريق يتأهل لكأس العالم، بما في ذلك مشجعيه ومسؤوليه ، يحتاجون إلى  تأشيرة دخول للبلد المنظم ، وإلا لن يكون هناك كأس عالم." وما يثير السخرية أيضاً أن يدعو انفانتينو إلى مكافحة الأمراض الاجتماعية والتهديدات لسلامة كرة القدم في أوروبا ، بما في ذلك جميع أشكال العنصرية والتمييز والعنف والشغب والتلاعب بنتائج المباريات كأنه حريص على تطبيق المبادىء الانسانية بكل تفاصيلها. وهذا السلوك للفيفا لا يختلف عن مواقف الدول الغربية عامة التي تدعو إلى العدالة والديمقراطية وتتغنى بقيم ومبادىء حقوق الانسان وفي آن واحد تتجاهل ذلك في تعاملها مع إسرائيل ومع كل ما ألحقه الغرب بدمار وخرابٍ في منطقتنا العربية. 

    هناك نظرة فوقية (نابعة من مشاعر التفوق العرقي) سائدة في هذه المؤسسة نحو الدول النامية ، وتعامل لا يختلف عن تعامل الدول الغربية مع العالم العربي ودول "العالم الثالث"، وهذا ليس بغريب عن القارىء ففي الوقت الذي كان هناك صراع على الساحة الرياضية في فلسطين بين ما كان يسمى بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي كان يهيمن عليه الصهاينة والاتحاد الرياضي الفلسطيني (العربي) الذي تأسس عام 1931 واعيد تأسيسه عام 1944 لم تخف "الفيفا" انحيازها للأول وتعاملها الفوقي مع الثاني ومع الأندية الفلسطينية في فترة الثلاثينيات.


    من الصعب تجاهل الدور الذي يمكن أن تلعبه الرياضة في محاربة العنصرية وفي حركة التحرر الوطني ، وقد اثبتت التجربة الفلسطينية أن الرياضة لم تكن وسيلة في إبراز الهوية الوطنية فحسب، بل أيضاً أداة للتصدي ومواجهة الاحتلال وفضح ممارساته القمعية التعسفية التي تمثلت باعتقال الرياضيين وتقييد حركتهم واستهدافهم وقصف الملاعب والمنشآت الرياضية وغيرها ، كما وأصبحت الرياضة تلعب دوراً فعالاً في حركة المقاطعة وسحب الاستثمار وفرض العقوبات BDS (Boycott, Divestment Sanction). وأحدث مثال على دور الرياضة في BDS هو الضغط المتزايد على FIFA (الاتحاد الدولي لكرة القدم) ، وهو الهيئة الحاكمة لكرة القدم في العالم ، لاتخاذ إجراءات بشأن وجود أندية كرة القدم الإسرائيلية في مستوطنات الضفة الغربية غير القانونية.  في البداية ، أبرز الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الدعوات المبكرة لمثل هذا العمل ، ولكن مع القليل من الدعم التنظيمي والمؤسسي . 

      إسرائيل دولة احتلال ودولة عنصرية ، وهذه حقيقة لا غبار عليها ، فكثير من شعوب العالم أصبحت تدرك وتعي هذا ، حتى أن العديد من قادة الكيان الصهيوني يعترفون بذلك ، وقد أعطت ممارسات الاحتلال في الضفة وحصار غزة واحداث غزة الأخيرة والاحداث التي سبقتها صورة واضحة للعالم (خاصة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي تعتبرها اسرائيل خطرا عليها) عن همجية وعنصرية إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني. هذا ما أدى إلى ازدياد السخط تجاهها وحدوث تحول واضح في دعم الكثير من الجهات لإسرائيل وخاصة من جيل الشباب. أشار استطلاع رأي جديد إلى الانقسام المتزايد في الولايات المتحدة بين الجيل الشاب من المسيحيين الإنجيليين والجيل الأكبر سناً، لا سيما في وجهات نظرهم بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، مما يدل على أن إسرائيل قد تشهد انخفاضاً كبيرا في الدعم لها في السنوات المقبلة. أيضا ومن بين المشاركين في الاستطلاع الذي أجري بتكليف من معهد الناخبين اليهود، وهو مجموعة يقودها ديمقراطيون يهود بارزون ، وافق 34% على أن "معاملة إسرائيل للفلسطينيين مماثلة للعنصرية في الولايات المتحدة"، واتفق 25% مع عبارة "إسرائيل دولة أبرتهايد" ووافق 22% على أن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين."

  وللأسف في الوقت الذي نرى به التغيرات في المواقف لدى جهات عديدة بصدد قضية فلسطين وعنصرية إسرائيل ، تصر "الفيفا" على مواقفها المنحازة لإسرائيل ولوبيها الصهيوني ، مستمرة في نهجها الانتهازي العنصري ، ورافضة احترام القوانين الدولية والأخذ بها ، مُكرّسة بذلك سياسة الفساد التي تعاقبت عليه إداراتها وأصبحت جزء من تقاليدها وأخلاقياتها.

 

   لربما أن الأحداث الأخيرة والتعاطف الدولي مع "القضية الأوكرانية" أكد لنا نفاق وازدواجية المعايير التي يتعامل بها المجتمع الدولي و"الفيفا" و"الويفا" ، وهذا ما يدفعنا مع اخواننا العرب وكل شرفاء العالم أن نوجه نضالنا إلى المحافل الدولية بالإضافة إلى نضالنا ضد الاحتلال ، وفضح هذه المواقف المخزية للاتحاد الدولي لكرة القدم ورئيسه والتصدي لها. ويجب أن نؤكد يوما بعد يوم أن طريق النضال بجميع اشكاله (بما فيها استخدام الرياضة كوسيلة نضالية) هو الطريق الأمثل لتحقيق اهدافنا الوطنية وتعزيز مكانتنا في المجتمع الدولي ، وتوطيد علاقاتنا مع الدول والمنظمات التي تكن لنا الاحترام وتتفهم عدالة قضيتنا.

     

No comments:

Post a Comment