Monday, June 20, 2022

FIFA and Palestine: Regarding Injustice and Disregard for Justice

          

Issam Khalidi

 

  While I was reviewing documents I got from FIFA archive, one document attracted my attention. The correspondence was between Khader Kamal, secretary of the Arab Sports Club in Jerusalem (established in 1927), and Dr. Shreiker, Secretary of the World Football Association FIFA.

In its memorandum sent to FIFA in 1946, the Arab Palestine Sports Federation made it clear that after revealing to FIFA that the Arabs are members in the Palestine Football Association which was founded in 1928, and joined FIFA in 1929. Later, the Jewish members of this PFA felt they were the majority in this association, they consequently started to marginalize the Arabs by denying the association’s regulations; by making the motto and the language of this association in Hebrew and making themselves the majority in this association. As a result, the Palestinian Sports Federation was founded by the Arabs, which had little chance of competing with PFA.

As a result, the Arab teams were not able to compete with their sister teams in other Arab countries because they were not part of the Palestinian Football Association. Due to the ceasing of its function in late 1930s the Palestine Sports Federation, the Arab teams applied to join the PFA. This step proved the weakness which surrounded the Arab teams resulted from the political situation at that time.

        The purpose of presenting this correspondence is to demonstrate the closeness of FIFA and PFA relations, as well as the disrespectful attitude FIFA had toward Arabs and its inferior view of them.

 

In a letter from Khader Kamal to Dr. Shreiker, Secretary of the World Football Association dated in November 18, 1937, hoping that this letter will receive FIFA’s attention:

 

   The Arab Sports Club have the honor to make the following representation to you, concerning their desire to play against teams from the neighboring countries:

 

     Palestine is now represented in the Football World Association, by a wholly Jewish team, although the Jews form only less than one third of the total population of the country, the overwhelming majority being Arabs. But owing to the exceptional and rather abnormal conditions in this country, the formation of a joint team of Arabs and Jews is well-nigh impossible. Particularly under the present circumstances. The Jews gained this representation, merely because they applied for it in advance, thus leaving the Arabs at a disadvantage, and preventing them from playing against recognized teams in neighboring countries, especially Egypt and the Lebanon. We hope, by this request, that the Arab Sports Club be recognized by the World Football Association, as an independent entity, as a special case on account of the peculiar political conditions in the majority in this country of Arabs, it remains entirely illogical to have the representation in wholly Jewish team.

 

  Later, Dr. Shreiker promised Khader Kamal he will submit his request to FIFA’s committee and I will give him further news as soon as possible. [1] At the same time, he decided to keep Mr. J. Chalutz Secretary of Palestine Football Association informed about Khader’s letter, and asked the latter to give him a reply:

 

    I have received from the Arab Sports Club Secretary Mr. Khodder Alb.Kamal [Khader Abdallah Kamal] a letter in which Mr. Kamal asks for a permission to play against teams of neighbor countries specially Egypt and Libanon [Lebanon]; he underlines that it is impossible for them to join the Palestine Football Association under the present circumstances and by this reason he asks the above permission. I will have to submit this matter to my Committee but I beg you to let me have your opinion about this matter.  The only things which should be possible is that the Association of Egypt and Lebanon are informed by me that the Arab Sports Clubs with your permission is entitled to play with the teams of Egypt and Lebanon and that each be subject to a special permission of the F.I.F.A. [2]

 

 

  This is the message that stopped me and aroused my interest in its tone that indicates lack of respect and contempt towards Mr. Khader Kamal, which the Secretary of the International Federation used to express in his letter to Chalutz on May 4, 1938, and respect for the person of the Secretary of PFA, and FIFA’s keenness on the interest of PFA:

 

I am very interested to see from your letter that some of the Arab teams have applied for affiliation with your Association and that you have been pleased to approve such affiliation.

    I have sent you a copy of my letter to Mr. Khodder Alb. Kamal [Khader Kamal] and you will have been understood that I have given no recommendation at all to these gentlemen.

 I think the only possible way is that clubs of Egypt and Lebanon wanting to play against Arab clubs not affiliated to your Association should have asked you the permission to play such matches.

 If you agree that these matches can played, and you coming to your country should not play only against the Arab clubs but also against some clubs of your association. I think in this way your authority as National Association controlling football in Palestine is safe guarded because no match against a foreign club in Palestine can be played without your permission.

It is supposed that you inform me of every such permission given by you because of FIFA must know and authorize every encounter against non-affiliated organization.

I have no doubt that my committee will agree to give your Association the permission to authorize matches to be played in your territory against non-affiliated organizations.

I am enclosing a copy of my to-days reply to this gentleman [Khader Kamal].

 

    This is a fact that has been around for eighty-four years. Of course, Mr. Khader Kamal (whose relatives in Jerusalem I attempted to contact to find some information about him but were unable to do so) was not aware of the content of this letter, which remained in the FIFA archives for decades without anyone knowing about it. The Palestinian activist knocked on FIFA's door in good faith, respecting its president, its committee, and its laws. Did the Arabs not gain the respect of FIFA because they were devoted to their homeland, or because they were defending just causes and feeling frustrated by Zionist dominance?


  From European and international organizations, it is not surprising to see such positions that sanctified colonialism and helped pave the way for building the Jewish national home. Racist language and superior treatment of the "backward" East by the "civilized" West have always been present, treating the East as an inferior species not worthy of respect, but of contempt, and using that as an excuse to control its fate. In the West and its institutions, such as FIFA and others, these cultural and intellectual patterns towards the East in general and our Arab region in particular are still prevalent through the policy of hypocrisy, double standards, and the principle of “not mixing sports with politics.”

 

 

 



[1] FIFA Archive, 16th December 37

[2] FIFA Archive, 16th December 37

Saturday, June 18, 2022

التعامل الفوقي للاتحاد الدولي لكرة القدم تجاه فلسطين ليس بجديد


عصام الخالدي

 

    بينما كنت اتفحص وأراجع بعض الوثائق التاريخية التي حصلت عليها من ارشيف الفيفا ، لفتت انتباهي احدى المراسلات بين خضر كمال رئيس النادي العربي في القدس (تأسس عام 1928) وسكرتير الاتحاد الدولي لكرة القدم الدكتور شرايكر Shreiker. وقبل البدء في سرد ما ورد بالمراسلات بينهما اريد التذكير ببعض المعلومات – والتي كثير منها موجود على هذه المدونة – بأنه في عام 1928 تأسس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم PFA ، ودخل في عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA في عام 1929 ، وكان يهيمن عليه الصهاينة هيمنة كاملة بعد نجاحهم في إبعاد العرب وتهميشهم عن الساحة الرياضية. هذا ما دعا العرب إلى تأسيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني PSF في عام 1931 الذي ضم معظم الأندية العربية في فلسطين تحت مظلته ، إلا أن هذا الاتحاد (العربي) لم يتميز بتلك القوة والنفوذ مثل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم (الصهيوني) ، ولم يكن عضواً في الاتحاد الدولي لكرة القدم. وبسبب الظروف السياسية والوضع القائم في فلسطين توقف هذا الاتحاد عن النشاط بالكامل في نهاية الثلاثينيات حيث أدى ذلك إلى تقديم بعض الاندية العربية في بداية عام 1938 طلبات انتساب إلى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم والمشاركة في بطولاته ، غير أن معظم هذه الاندية اخذت بالانسحاب من هذا الاتحاد في بداية الأربعينات لتُعيد تشكيل الاتحاد الرياضي الفلسطيني - العربي - عام 1944. ومن المؤسف أنه في فترة الثلاثينات وقبل انضمام الأندية العربية إلى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لم يكن باستطاعة الفرق والأندية العربية في فلسطين التباري مع نظيراتها في الدول العربية الشقيقة لأنها (الأولى) لم تكن عضواً في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم. هذا ما أدى إلى إستيائها من هذه الحالة التي دعت خضر كمال رئيس النادي الرياضي العربي في القدس إلى توجيه رسالة مؤرخة في 18 تشرين الثاني 1937 إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم راجياً أن تلاقي هذه الرسالة اهتماماً منه:

 

  "فلسطين الآن ممثلة في الاتحاد الدولي لكرة القدم بفريق يهودي بالكامل [لم يضم الفريق الفلسطيني في تصفيات كأس العالم 1934 و 1938 أي لاعب عربي - الكاتب] على الرغم من أن اليهود لا يشكلون سوى أقل من ثلث إجمالي سكان البلاد بينما الأغلبية الساحقة من العرب. لكن بسبب الظروف الاستثنائية وغير العادية في هذا البلد ، فإن تشكيل فريق مشترك من العرب واليهود يكاد يكون مستحيلاً خاصة في ظل الظروف الحالية. استطاع اليهود تمثيل فلسطين في الاتحاد الدولي لكرة القدم لمجرد أنهم تقدموا بطلبهم قبلنا، مما ألحق الضرر بالعرب، ومنعهم [العرب] من اللعب ضد الفرق المعترف بها في دول الجوار ، وخاصة مصر ولبنان.

   نتمنى من خلال هذا الطلب أن يتم الاعتراف بالنادي العربي الرياضي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم ككيان مستقل وكحالة خاصة بسبب الظروف السياسية الخاصة التي تعيشها الأغلبية في هذا البلد العربي [فلسطين]، ويبقى من غير المنطقي بشكل قاطع أن يكون الفريق الذي يمثل فلسطين يهودياً بالكامل.

   توافقون معنا على أن الاعتراف بالفريق اليهودي يضر برغبة العرب في الرياضة ، وفي تبادل الزيارات مع دول الجوار. وإذا لم يكن من الممكن الاعتراف بنادينا من قبل اتحادكم ، فإننا نطلب بصدق منح الإذن لفرق الدول المجاورة للعب مع فريقنا دون الحاجة إلى الحصول على إذن من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم."

 

     بعد ذلك قرر الدكتور شرايكر إبلاغ السيد ج. شالوتس J. Chalutz سكرتير الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بمحتوى رسالة خضر كمال ، وطلب من شالوتس أن يعطيه رأيه بهذا الشأن، حيث أشار له أن الشيء الوحيد الذي ممكن فعله هو أنه سيُعلِم الاتحادين اللبناني والمصري بأن النادي الرياضي العربي يحق له أن يتبارى مع فرقها بعد الحصول على إذن من اتحاده (الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم)، وأن هذه اللقاءات سوف تخضع أيضاً لإذن خاص من الاتحاد الدولي لكرة القدم.

 

   هذه هي الرسالة التي استوقفتي وأثارت اهتمامي بلهجتها التي تدل على عدم الاحترام والازدراء تجاه السيد خضر كمال التي كان يصرح بها سكرتير الاتحاد الدولي في رسالته إلى شولتز في الرابع من أيار 1938 ، والاحترام لشخص رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم (الصهيوني) ، وحرص الفيفا على مصلحة هذا الاتحاد الأخير جاء فيها:


   "أنا سعيد أن أرى من خلال رسالتك أن بعض الفرق العربية قد انضمت لاتحادكم وكان من دواعي سروركم الموافقة على هذا الانضمام. لقد أرسلت لك نسخة من رسالة خضر كمال وستكون قد فهمت أنني لم أقدم أي توصية  recommendation على الإطلاق لهؤلاء السادة [أي انه لايعطي له ولغيره من العرب اعتباراً - الكاتب]. اعتقدُ بأن الطريقة الوحيدة الممكنة هي أن الأندية المصرية واللبنانية التي تريد اللعب ضد الفرق العربية [في فلسطين] التي لا تنتمي إلى اتحادكم ينبغي عليها أن تطلب منكم الإذن للعب مثل هذه المباريات. وإذا توافقون أن تُلعب هذه المباريات فإنه ينبغي على الفرق العربية التي تحضر إلى بلدكم  أن لا تلتقي مع الأندية العربية فقط ، بل مع بعض فرق اتحادكم. اعتقد بهذه الطريقة أن سلطتكم كاتحاد وطني يهيمن على كرة القدم في فلسطين محمية بأمان لأنه لا يمكن لعب أي مباراة ضد أي فريق اجنبي دون إذنكم."

 

  هذه حقيقة مرَّ عليها حوالي اربعة وثمانين عاماً ، بالطبع لم يدرِ السيد خضر كمال (الذي حاولتُ الاتصال بأقاربه في مدينة القدس للحصول على بعض الوثائق أو المعلومات عنه ولكن بدون جدوى)  بمحتوى هذه الرسالة التي بقيت في ارشيف (الفيفا) لعقود طويلة ولم يدرِ بها احد، فهذا الناشط الفلسطيني طرق باب الفيفا بحسن النية محترما رئيسها ولجنتها وقوانينها ، ولم يكن يعلم بتفاصيل المراسلات بين الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم (الصهيوني) ، كل ما كان ينوي فعله هو شرح بعض الحقائق عن الوضع الرياضي في فلسطين وطلب المساعدة ، منطلقاً من مبدأ خدمة الوطن . وليس عجيباً أن نرى مواقفاً مثل هذه من منظمات أوروبية ودولية كرست وجود الاستعمار ، وساعدت أيضاً في تمهيد الطريق لبناء الوطن القومي اليهودي. والسؤال الذي يخطر على البال هنا لماذا لم يُحظ العرب باحترام الفيفا منذ الثلاثينات وحتى يومنا هذا؟ هل لأنهم كانوا وما زالوا غيورين على مصلحة بلدهم ، يدافعون عن قضاياها العادلة ، ويستاؤون من الهيمنة الصهيونية على الحركة الرياضية؟

 

   لقد كانت هناك دائما لغة عنصرية وتعامل فوقي من قبل الغرب "المتحضر" تجاه الشرق "المتخلف" ، هذا الشرق الذي لا يستحق الاحترام بل الازدراء والذي هناك مبررات للتحكم بمصيره واقتياده كقطيع اغنام. هذه هي الثقافة والأنماط الفكرية تجاه الشرق بشكل عام ومنطقتنا العربية بشكل خاص التي كانت وما زالت للأسف سائدة في الغرب ومؤسساته مثل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وغيرها، والتي نراها تتمثل اليوم بسياسة النفاق وازدواجية المعايير ومبدأ عدم خلط الرياضة بالسياسة.


    

 

 

 

       

Tuesday, May 17, 2022


                         Palestinian Sports Will Miss Shireen Abu Akleh

Issam Khalidi


    I did not know Shireen Abu Akleh personally, and I didn’t know that she was interested in Palestinian sports and its history. However, in November 2021, I received an email from her informing me that she got my e-mail from colleagues at the Institute for Palestine Studies in Ramallah, asking me for an interview for Al-Jazeera about history of Palestinian sports.

 

   Of course, I was pleased and showed a keen interest in this interview which took place in a hotel in Emeryville near San Francisco and was coincided with her visit to her brother during last Christmas holidays. The interview took about one and a half hours with two cameras and a lot of lights. Despite the short time, I found nothing but respect, kindness, courteous manners, and appreciation. Her questions revealed that she was already well-prepared and well-informed about Palestinian sports and sports history.  She previously reviewed my book (One Hundred Years of Football in Palestine). 

    After her return home, Shireen immediately began preparing for this documentary report on sports movement. Through our correspondence I noticed that she was very enthusiastic to complete this report because it uncovers historical facts that viewers are not aware of. In this regard she sent me a message requesting some pictures and documents that could support the claim that among the Palestinian flagship team which took part in World Cup qualifiers in 1934 and 1938 there were no Arab players; that in order to compete with Arab clubs in neighboring Arab countries, Arab clubs in Palestine had to get permission from the Zionist-dominated Palestine Football Association which represented Palestine in FIFA. In other words, she required documents that indicate the manipulation and fraud that the Zionists used in order to dominate the sports arena and marginalize the Arabs.

   In an instant I responded to her requests, and soon the report was ready for broadcast. However, she informed me that because of the Russian-Ukrainian issue Al-Jazeera postponed its broadcasting. That was about one month before her assassination. 


On May 11, I woke up and was shocked by the news of her killing. Like many others I could not believe that Shireen had disappeared. I followed her funeral with tears and sadness. The funeral was interrupted by the brutality and barbarism of the Israeli army and police. The occupation was not satisfied with her assassination, but also obstructed the funeral's precession and attacked the crowd of mourners carrying her coffin nearly forcing pallbearers to drop the coffin under the pretext they were raising Palestinian flags. The only sin the mourners committed was that they defied the plan of the Judaization of Jerusalem, and challenged the allegations that Jerusalem is the eternal capital of Israel. 


In Palestinian sports Shireen Abu Akleh will be remembered for covering a number of sports events and producing this latest documentary, which will be air on Al-Jazeera soon. 


Sunday, April 24, 2022

الرياضة الفلسطينية ودورها في حركة المقاطعة وسحب الاستثمار وفرض العقوبات BDS

     

     عصام الخالدي


     من الصعب تجاهل الدور الذي يمكن أن تلعبه الرياضة في وقتنا الحاضر في محاربة العنصرية وفي حركة التحرر الوطني ، وقد اثبتت التجربة الفلسطينية أن الرياضة لم تكن وسيلة في إبراز الهوية الوطنية فحسب، بل أيضاً أداة للتصدي ومواجهة الاحتلال وفضح ممارساته القمعية التعسفية ، كما وأصبحت الرياضة لاعباً فعالاً في حركة المقاطعة Boycott, Divestment and Sanctions BDS  وسحب الاستثمار وفرض العقوبات   في عام 2005 ، دعت منظمات المجتمع المدني الفلسطيني إلى المقاطعة كشكل من أشكال الضعط غير العنيف على إسرائيل ، وتم إطلاق حركة المقاطعة من قبل 170 نقابة فلسطينية وشبكات اللاجئين والمنظمات النسائية والجمعيات المهنية ولجان المقاومة الشعبية وهيئات المجتمع المدني الفلسطينية الأخرى. هذه الحركة مستوحاة من حركة جنوب إفريقيا المناهضة للفصل العنصري ، تحت دعوة المقاطعة الفلسطينية (BDS) للضغط غير العنيف على إسرائيل حتى تتماثل أمام القانون الدولي. [1]   

Saturday, March 19, 2022

    

الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا): أخلاقيات النفاق وازدواجية المعايير


   تؤكد لنا احداث روسيا – اوكرانيا والتعاطف الدولي مع "القضية الأوكرانية" نفاق العالم الغربي وازدواجية المعايير في التعامل مع هذه القضية بالمقارنة مع صمته وتعامله الفوقي مع قضية فلسطين والقضايا الاخرى العراق ، سوريا ، افغانستان ، اليمن ، وليبيا. وعلى الصعيد الكروي نرى بوضوح كيف كانت وما زالت "الفيفا" ونظيرتها "اليويفا" تمنعان الرياضيين والجمهور الذي كان يتعاطف مع فلسطين وغيرها تحت شعار عدم خلط الرياضة بالسياسة، ليصبح التعاطف مع أوكرانيا جزء من طقوس المباريات وأخلاقيات هاتين المؤسستين ، فنحن قبل هذه الاحداث كنا نعلم جيدا مواقف الغرب هذه، ولكن ما اعترانا الآن هو الشعور بعمق وتزايد خيبة الأمل والاشمئزاز تجاه هذا السلوك الغربي بسبب النفاق وازدواجية المعايير . ومن المؤكد أنه سيكون لهذه المشاعر آثارها على كيفية تعاملنا مع الغرب ومؤسساته في المستقبل .

 

Sunday, July 25, 2021

Sunday, June 13, 2021

هل أراد الصهاينة التعاون مع العرب في المجال الرياضي في فلسطين الانتدابية؟

          

   عصام الخالدي  

  

  يدعي المؤرخون الإسرائيليون دائما أن قيادتهم  الرياضية الصهيونية في فلسطين كانت على استعداد دائم للتعاون مع العرب ، وأن الثاني كان يصر على رفض التعاون معهم في المجال الرياضي . نعم ، كان هناك رفض من الجانب العربي للتعاون مع الصهاينة في المجال الرياضي لأسباب اهمها أن الصهاينة لم يبدوا النية الصادقة للتعاون مع العرب ، وحتى لو أبدوا النية في التعاون مع العرب فإنها كثيرا ما كانت تبقى ضمن نطاق محدود أو أنهم كانوا مرغمون بسبب متطلبات الاتحادات الدولية.  

Saturday, November 28, 2020

Thursday, October 22, 2020

The Origin of Palestino Club's Shirt



This article examines the connection between the shirt of the Club Deportivo Palestino (in Chile) and the St. George School's athletic team in Jerusalem in 1920s. 

Saturday, May 25, 2019

الحفلات الرياضية المدرسية في فلسطين




             
عصام الخالدي
                                                                                                                        
        لا شك بأن التطور الرياضي المدرسي الذي بدأ في فلسطين منذ اوائل العشرينيات واستمر حتى عام النكبة هو جزء من التطور التعليمي والرياضي العام الذي شهدته البلاد في تلك الفترة ، فبمجموعها شكلت دروس التربية البدنية في المدارس واللقاءات الرياضية - خاصة الكروية - ونوادي خريجي المدارس والحفلات الرياضية المدرسية جزءاً من الحركة الرياضية الـتي شهدتها فلسطين في تلك الفترة ، بالإضافة إلى أنها أرست قاعدة للثقافة الرياضة التي حملها معهم الفلسطينيون إلى مناطق الشتات ، وامتدت تأثيراتها حتى وقتنا لحاضر.  ولا بد للإشارة إلى أن هذه الحفلات الرياضية للمدارس سواء الحكومية أم الأهلية كان لها فوائد جمة ، فهي كانت بمثابة مهرجانات رياضية تجمع ابناء المدن والألوية في فلسطين ، تبرز فيها طاقات التلاميذ البدنية وتشجعهم بمكافأتهم بالجوائز والمديح . وكانت تشارك بها في كثير من الاحيان الفرق الكشفية بموسيقاها، وكان يشهدها الألوف من المتفرجين ، فهي بلا شك كانت تلعب ادواراً مهمة في إذكاء الروح الرياضية في أفراد الشعب. [1] إلا أنه وفي نفس الوقت كان ينقصها الطابع الوطني القومي ، وذلك بفضل سياسة المستعمر الذي كان يسعى لطمس كل ما هو وطني وقومي ، فهي كانت تخلو من رفع الاعلام الوطنية وإلقاء الأناشيد الوطنية ، حتى أنه غالباً ما كان يترأسها مسؤولون من إدارة الانتداب البريطاني . 

Sunday, April 21, 2019

السمات الأساسية للحركة الرياضية في فلسطين

      
 عصام الخالدي



يرى المتتبع لتاريخ فلسطين الحديث أنه بين فترة العشرينيات وحتى عام النكبة خطت فلسطين خطى لا بأس بها في مجال النشاط الثقافي والاجتماعي والفني والرياضي ، وذلك برغم الوضع السياسي المتردي والعقبات التي نجمت بفعل سياسة الانتداب البريطاني والوجود الصهيوني. لقد كان هناك ترابط واضح ومتداخل بين هذه النشاطات التي  كانت تسير جنبا إلى جنب مع الحركة الوطنية وتساهم في صقلها ودعمها. ومن جهة أخرى فقد كان للحس الوطني  ومشاعر الانتماء وطبيعة البنية الاجتماعية في تلك الفترة أيضا تأثيرها الإيجابي على هذه الحركات ، وهذا ما جعل الحركة الرياضية في فلسطين تتسم بسمات ثلاث: التنظيمية والوطنية والاجتماعية .

Wednesday, January 2, 2019

Saturday, July 7, 2018

Playing for Palestine, by Assaf Gavron

     This article has been published in Kingdom of Olives and Ash: Writers Confront the Occupation. Edited by Micheal Chaban and Ayalet Waldman, (New York: Harper, 2017) p. 191 – 207.

Tuesday, November 21, 2017

ليس للرياضة علاقة بالسياسة .... بدعة صهيونية

             
 عصام الخالدي
    لم تكن الرياضة أبداً بمعزل عما يدور في أي بلد أو مجتمع من أحداث سواء على الصعيد الاجتماعي أم الاقتصادي أم السياسي ، فمن المؤكد أن وجود الرياضة خارج حيز السياسية وبمعزل عنها هو أمر نادر ، وفي كثير من الحالات نرى تداخل بين الرياضة والسياسة بحيث يُستعصى فصل بعضهما عن بعض ، خاصة في حالات مثل الحالة الفلسطينية . ونرى اليوم الصهاينة وقيادة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يرددون مقولة "ليس للرياضة علاقة بالسياسة" و"إبقاء السياسة خارج كرة القدم،" فالأول يريد فقط تبرير ممارسته التعسفية بحق الرياضة الفلسطينية ، والثاني يريد تبرير انحيازه الواضح للوبي الصهيوني ، من خلال موقفه المحايد بشأن مشاركة فرق المستوطنات الإسرائيلية في دوري الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم. وهذا ما أكده في الاجتماع الذي عقده مجلس الفيفا في كلكتا في الهند في السابع والعشرين من أكتوبر (2017) عندما أعلن بأنه يجب أن يبقى محايداً بما يتعلق بالأمور السياسية ، وأنه يمتنع عن فرض أي عقوبات أو اتخاذ تدابير أخرى  بحق الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم أو الفلسطيني ، مُساوياً بين الضحية والجلاد ، وكأن الفلسطينيين هم الذين يحتلون الأراضي الإسرائيلية ، ويبنون مستوطنات عليها ، ويعرقلون حركة الرياضيين هناك.  
    أن تكون محايدة في قضايا تتعلق بأندية المستوطنات ، فإن الفيفا أكدت وأصَرت على وقوفها إلى جانب الاحتلال ، ومن الواضح أن الفيفا التي تدير شؤون كرة القدم حول العالم ورئيسها تحت تأثير وتهديد اللوبي الصهيوني .  هذه المؤسسة التي تسبح في بحر من الفساد ، ولا تقف على قاعدة أخلاقية متينة تؤهلها أن تكسب احترام الجميع وتجعلها مستقلة بقراراتها ، نراها تأخذ قرارات مثل هذه لكي تتجنب فضائحها، وتتنازل عن مبادئها المنصوص عليها في قانونها الأساسي ، وتنتهك قوانينها التي لا تسمح بمشاركة الأندية في اللعب على أراضي الغير دون سماح الأخير . ناهيك عن أنها رفضت أن تصغي إلى الأمم المتحدة بأن هذه المستوطنات هي غير شرعية وفقاً لقرارات الأمم المتحدة.  ومن المؤكد أنه لو كانت هذه المؤسسة تتحلى بالقيم التي رسمتها لنفسها منذ تأسيسها ، وكانت خالية من الفساد  لما اتخذت موقفاً كهذا. 
  ومما يثير الدهشة هذه المفارقة في تصرفات الفيفا عندما قامت هي  والاتحاد الأوروبي لكرة القدم UEFA بمنع الأندية في شبه جزيرة القرم من المشاركة في الدوري الروسي ، بعد أن طلب رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم من الفيفا معاقبة الاتحاد الروسي لكرة القدم .  ويبدو واضحا للعيان أن الفيفا تطبق قوانينها على روسيا وغيرها وترفض تطبيقها على إسرائيل ،  مدعية أن "حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي هو خارج حدود قدرتها ، وأن أي تدخل من قبلها في الوضع الراهن لكرة القدم في الأراضي ذات الصلة [فلسطين وإسرائيل] دون موافقة الطرفين سوف يؤدي إلى تفاقم حالة كرة القدم ليس فقط في هذين البلدين فحسب ، بل وفي المنطقة كلها ، مما هو ليس في مصلحة هذه اللعبة ." هذه الادعاءات تدعو للسخرية ، وتُفقِد الفيفا مصداقتها ، وتُنقص من احترام الكثيرين لهذه المؤسسة التي احدى اهدافها نشر السلام والصداقة بين الشعوب ، هذا السلام الذي لا يتحقق دون تَبَنّي مواقف عادلة. 
    "ليس للرياضة علاقة بالسياسة" ، هذه المقولة كان يرددها دائما الصهاينة منذ عهد الانتداب وما زالوا يرددونها حتى يومنا هذا ، ولكنهم في الواقع كانوا وما زالوا مع ربط السياسة بالرياضة إذا كان هذا يخدم مصالحهم ، وضده إذا كان يشكل خطراً عليهم ، فمن المعروف أن الحركة الصهيونية في فترة الانتداب قامت باستغلال الرياضة من اجل تحقيق اهدافها من خلال الهيمنة على الحركة الرياضية في فلسطين ، وإبعاد العرب وتمثيل فلسطين وكأنها يهودية على الساحة الرياضية المحلية والإقليمية . وفي الستينيات وقفت إسرائيل أمام انضمام الاتحاد الرياضي الفلسطيني – لجنة كرة  القدم (الذي كان مقره في قطاع غزة) للاتحاد الدولي لكرة القدم ، وعرقلت دخول الاتحادات الفلسطينية لأنواع رياضية مختلفة في الاتحادات الدولية تحت حجة أن قطاع غزة التي كانت تحت الإدارة المصرية لم يكن لها وضع قانوني كدولة ، وتكرر هذا أيضا في السبعينيات والثمانينات ، هذا من خلال الوثائق التي حصل عليها الكاتب من أرشيف الفيفا ، ونشر تفاصيلها على هذه المدونة. 
  وما زالت إسرائيل تقف أمام تطور الرياضة الفلسطينية التي ترى بها سلاحاً من نوع جديد ، يعمل على تربية الشباب الفلسطيني بدنيا ، وعلى إبراز الهوية الوطنية الفلسطينية من خلال ظهور اسم وعَلَم فلسطين على الصعيد المحلي والعربي والعالمي ، مدركةً أن كل النجاحات التي حققها الفلسطينيون على الصعيد الرياضي منذ الخمسينيات وحتى وقتنا الحاضر ، كانت بمثابة نجاحات على صعيد سياسي. ولا نستطيع أن ننكر أن إدراك الخصم الإسرائيلي لهذه الإنجازات التي حققتها الرياضة الفلسطينية نابع من إدراكه لمعنى الرياضة ووعيه للطاقة الكامنة في هذا النشاط الرياضي العظيم .
واليوم يتهم الصهاينة الفلسطينيين بأنهم يخلطون بين الرياضة والسياسة عندما يطالب الفلسطينيون بعدم مشاركة أندية المستوطنات في الدوري الإسرائيلي ، وبطرد الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم من الفيفا ، بسبب ممارسات إسرائيل التعسفية بحق الرياضة الفلسطينية. إن المشكلة الكبرى لا تكمن بخلط الرياضة بالسياسة ، بل في استخدام السياسة كطريقة للخداع ، خاصة عندما أصبح الخداع منذ زمن طويل جزء من العقلية الصهيونية وتقاليد تسير عليها القيادات الإسرائيلية المتعاقبة . يقول موشه شاريت أول وزير خارجية لإسرائيل وفيما بعد رئيساً للوزراء "لقد أَدركْتُ أن دولة إسرائيل لا تستطيع أن تُدار في أيامنا هذه إلا بالخداع والمغامرة."