Sunday, September 6, 2020

النادي الرياضي الإسلامي في حيفا

 

 

     تأسس النادي الرياضي الإسلامي في حيفا في النصف الثاني من العشرينيات ويرجح أن تأسيسه أتى فورا بعد تأسيس النادي الرياضي الإسلامي في يافا (1926).  ويذكر حسن البواب أن مقره في كان البوابة الشرقية، ويملك ملعبا لكرة القدم في منطقة حيفا الغربية في منطقة الموارس بحيفا الغربية ومن رؤساء النادي المشهورين السيد يونس نفاع ، في الوقت الذي كان السيد أحمد الخليل  رئيسا فخريا للنادي. أما آخر رئيس للنادي الرياضي الإسلامي بحيفا فكان السيد يونس نفاع. [1]

  وحول هذا النادي فقد جاء في صحيفة (الكرمل) في أيار 1928 "اشتهر شباب هذا النادي النشيط بالألعاب الرياضية حتى صار مقصدا تقصده فرق الألعاب الرياضية من جهات مختلفة لتتبارى وإياه وآخر مرة جاءته فرقة الطيران من عمان وتبارت معه وفي هذه المرة لم يتوفق النادي كجاري عادته فأصبت فرقة الطيران الهدف اربع مرات أما النادي الرياضي فلم يصبه سوى مرة فلم يفز النادي هذه المرة." [2]

   أيضاً نشرت (الكرمل) أنه "في الساعة الثالثة بعد ظهر الثلاثاء الواقع في أول كانون ثاني سنة 1929 كان موعد افتتاح المباراة لاتحاد كرة القدم بحيفا وحسب البرنامج المرتب من طرف اللجنة العامة كان أول اللاعبين النادي الإسلامي الرياضي مع نادي الكردينال فراري على أرض النادي الرياضي الإسلامي وقد شهد الحفلة سعادة حاكم المقاطعة الشمالية مع عقيلته وحضرة حاكم منطقة حيفا الإداري رئيس اللجنة العامة وحضرة رئيس بلدية حيفا وبعض اعضاء اللجنة وسكرتيرها وجمهور من اعيان حيفا وادبائها ممن يعطفون على الرياضة ويشجعونها وغيرهم من المتفرجين وغص الملعب على رحبه. "[3]

   من المعلوم أنه في عام 1931 تأسس الاتحاد الرياضي الفلسطيني (العربي) ،[4] وكان هذا الاتحاد يضم الأندية التالية : نادي السالزيان حيفا ، النادي الرياضي العربي في القدس، كلية روضة المعارف ، النادي الرياضي الإسلامي يافا ، النادي الأرثوذكسي يافا ، النادي الرياضي الإسلامي حيفا ، النجمة البيضاء حيفا . [5]

     في نيسان عام 1933 تم الاتفاق بين مكتب اللجنة التنفيذية لمؤتمر الشباب وسكرتير الاتحاد الرياضي الفلسطيني ، [6] على أن يقدم مكتب لجنة الشباب درعا للفرقة المتفوقة في مباريات كرة القدم (سمي هذا الدرع "درع مؤتمر الشباب" واستمر حتى عام 1938). وفي تشرين الأول من ذلك العام شاركت كل من هذه الأندية في مباريات الاتحاد الرياضي : النادي الرياضي العربي في القدس ، النادي الرياضي الإسلامي بيافا ، نادي السالزيان في حيفا ، نادي الشبيبة الأرثوذكسية في يافا ، النادي الرياضي الإسلامي في حيفا ، نادي الروضة في القدس ونادي النجة البيضاء في حيفا . وقد احرز النادي الرياضي الإسلامي 10 نقاط من 24 نقطة وجاء في المركز الخامس بين الفرق السبعة.

في كانون الثاني 1937 سافر  النادي الرياضي الإسلامي في حيفا إلى دمشق وأقام مباراة مع نادي بردى هناك وفاز الأخير بنتيجة ثلاث إصابات إلى واحدة. [7]  

 استمرت بطولة درع مؤتمر الشباب الثانية في شباط 1937، حيث شارك بها الأندية التالية: نادي العمال في حيفا والنادي الرياضي القومي اليافي والنادي الرياضي الإسلامي حيفا والنادي الرياضي الإسلامي في يافا ونادي الروضة المقدسي والنادي الرياضي العربي في القدس في هذه البطولة . وكان النادي الرياضي الإسلامي في حيفا هو الفائز بهذه البطولة.[8]   

   فاز نادي الروضة في القدس في حزيران عام 1938 ببطولة درع الملك غازي بتغلبه على النادي الرياضي القومي بيافا (النادي الرياضي الإسلامي سابقاً – تغير الاسم في كانون الثاني عام 1938 من الإسلامي إلى القومي) بثلاثة أهداف مقابل هدف. وقد شاركت الأندية التالية في هذه البطولة: النادي الرياضي العربي بالقدس والنادي الرياضي الإسلامي بحيفا والنادي الكشفي الحيفاوي في هذه البطولة. وللأسف لم تشارك كافة الأندية العربية بسبب الأوضاع السياسية في فلسطين الناجمة عن ثورة 1936 - 1939.

      عندما توقف الاتحاد الرياضي الفلسطيني عن النشاط بالكامل في نهاية الثلاثينيات اضطرت بعض الفرق العربية الانضمام إلى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي كان تحت إدارة صهيونية . وتحت عنوان (إنشاء اتحاد رياضي عربي لكرة القدم) جاء في صحيفة )فلسطين( في كانون أول 1943 "في فلسطين اتحاد يعرف بالاتحاد الفلسطيني لكرة القدم يضم أكثر الفرق الرياضية اليهودية وبعض الفرق العربية. وقد نجحت المساعي التي قام بها البعض لإنشاء اتحاد رياضي عربي يضم الأندية العربية وتألفت في حيفا نواة لهذا الاتحاد وعرفت بالاتحاد الرياضي بحيفا وانضمت إليها الأندية التالية وكان بعضها منتسباً إلى الاتحاد الفلسطيني اليهودي  وهي النادي الرياضي الإسلامي ، شباب العرب ، جمعية شبان الأرمن ، الهومنتمن ، نادي الكرمل ، النادي الرياضي الساليسي ، النادي السرياني ، النادي الكاثوليكي ، النادي الأهلي ، نادي الترسانة ، جمعية الشبان الكاثوليك ، كشافة الشبيبة المارونية . وقد قامت لجنة الاتحاد في حيفا بالاتصال مع الأندية الرياضية العربية لتأليف الاتحاد العربي العام وستقوم لجنة الاتحاد في حيفا بالاتصال مع الأندية الرياضية العربية في فلسطين لتأليف الاتحاد العربي العام."[9]

بعد إعادة تأسيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني في أيلول 1944 بدأت سلسلة من اللقاءات بين الفرق العربية في فلسطين ونظيراتها في الدول العربية المجاورة. وحول اللقاءات مع سوريا ففي حيفا قدم قنصل سوريا ثابت العريس كأسا للفريق الفائز في المباراة التي أقيمت في 18 أيار 1945 بين نادي بردى الدمشقي – بطل دمشق – والنادي الرياضي الإسلامي بحيفا على ملعب إسلامي حيفا.[10] وفي تشرين الثاني 1947 التقى النادي الرياضي الإسلامي في حيفا مع فريق بردى بطل دمشق  .[11]

   

   وردت في صحيفة (الكرمل) بعض المقالات التي تصف الاسباب وراء التسميات الطائفية وتشرح موقفها من الجمعيات التبشيرية وتبدى رأيها عندما صدت جمعيات الشبان المسلمين ابوابها في وجه الشباب المسيحي والدرزي ، ولا بد للتأكيد أن هذه المواقف الوطنية (للكرمل) جعلتها بعيدة كل البعد عن الانزلاق في متاهات الطائفية فهي كانت دائما تضع الاعتبارات الوطنية فوق الطائفية ، وكانت تسمو فوق التوافه التي كانت تعمل على تمزيق النسيج الإجتماعي والوطني الفلسطيني:

   "رجونا من النوادي الرياضية الإسلامية أن تضم إليها كل الشبان وتعوّدهم على النظام والرياضة وصبرنا مدة. والآن نتقدم إلى النادي الرياضي الإسلامي بحيفا بالسؤال هل عمل بالنصيحة وكم كان عدد اعضائه وكم صاروا؟ وإن كان لم يعمل فما هو سبب عدم عمله ؟ هل الغرض من تأسيس النادي ان يكون محل لهو وتسلية لبعض الشبان فقط؟ أم الغرض منه تنظيم شبان العرب وتمرين اجسامهم وتقوية ابدانهم . إن كان الأول فسموه النادي الخصوصي. وإن كان الثاني ضموا إليه كل شبان العرب المسلمين والنصارى." [12]  

    وفي مقال آخر تحت عنوان (جمعية الشبان المسلمين أو الجمعيات الإسلامية للشبان والشابات كيف تألفت؟) جاء في هذه الصحيفة أيضاً:

    "نعتقد أن قيام الجمعيات المسيحية للشبان وللشابات هو الذي دعا إلى تأليف جمعيات الشبان المسلمين في البلدان العربية والإسلامية لأن المسلمين لاحظوا أن الجمعيات المسيحية للشبان وللشابات هي مصائد إما تبشيرية وإما استعمارية – على رغم أنه يندمج فيها كثيرون من شبان وشابات العرب المسيحيين والمسلمين عن نية حسنة ومن الذين لا غبار على مبادئهم القومية والوطنية – فأراد المسلمون أن يجتنبوا الجمعيات المسيحية ويؤلفوا جمعيات إسلامية مستقلة لا علاقة لها لا بالمستعمرين أو المستعبدين المستعلين ولا بالمبشرين طلائع الاستعمار ورسله ودعايته. تألفت هذه الجمعية تحت اسم جمعيات الشبان المسلمين فأوصدت ابوابها بهذا الاسم في وجه الشبان العرب النصارى والدروز الذين يقدمون عروبتهم على كل اعتبار آخر أو الذين يعتقدون اعتقادا قويما متينا أن الدين لله والوطن للجميع."[13]     

    وفي كلمة اخرى تدعو (الكرمل) النوادي الرياضية وجمعيات الشبان الإسلامية "أن تعمل النوادي الرياضية في سبيل التنظيم ودمج جميع شبان العرب في صفوفها ، وأن تعمل لرد العرب إلى سيرتهم الأولى في صدر الإسلام . وتتساءل: فهل لاقى اقتراحنا قبولا؟ وهل سنسمع أن جمعيات الشبان الإسلامية بدأت تعقد اجتماعات وتبين حراجة الموقف الناشىء عن فساد الأخلاق وتدعو إلى الاقتداء بالسلف الصالح؟ وهل تجعلنا النوادي الرياضية نشعر بوجود حركة ترمي إلى التنظيم وتوليد رغبة في نفوس الشبان إلى الاندماج في النوادي الرياضية . نريد أن تدب الحياة العملية في هذه الأمة فليعمل لها كل منا في صدده. "[14]

 

المصادر والملاحظات

 



[1] حسن البواب . موسوعة يافا الجميلة، المجلد الثاني ، بيروت 2003  ، ص 1179-1182 .   

[2]  صحيفة )الكرمل( 1 أيار 1928.

[3]  صحيفة (الكرمل) 9 كانون ثاني 1929.

[4] جاء تأسيس هذا الاتحاد كرد على محاولات الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي كان يهمين عليه الصهاينة لتهميش العرب وإبعادهم عن هذا الاتحاد.

[5] عصام الخالدي ، تاريخ الحركة الرياضية في فلسطين ، منذ مطلع القرن العشرين وحتى عام النكبة ، www.palestinesports.net

[6] مؤتمر الشباب العربي الفلسطيني ، تأسس عام 1931 في مدينة القدس ، عقد مؤتمره الأول عام 1932 والثاني 1935. كان نشيطا في العمل الوطني بين الشباب وداعما للحركات الوطنية والرياضية والكشفية . أنظر: عيسى السفري ، فلسطين العربية بين الانتداب والصهيونية (مكتبة يافا الجديدة ، 1937) ص. 194 - 201. 

[7] صحيفة (الدفاع) 21 حزيران 1937.

[8] صحيفة (الدفاع) 21 حزيران 1937.

[9] صحيفة (فلسطين) 1 شباط 1944

[10] صحيفة (فلسطين) 7 أيار 1946.

[11]  صحيفة (فلسطين) 27 تشرين ثاني 1947.

[12]  صحيفة (الكرمل)  14 ايلول 1935

[13] صحيفة (الكرمل) 1 شباط 1936

[14] صحيفة ( الكرمل)  15 شباط 1936

No comments:

Post a Comment