Sunday, January 19, 2020

المعهد الأولمبي في يافا 1940 - 1948

     

    شهدت فلسطين تطوراً رياضياً ملحوظاً شمل كرة القدم والملاكمة والمصارعة ورفع الأثقال . وقد انتشرت الملاكمة في الأندية الرياضية الاجتماعية كما وتأسست بعض الأندية والجمعيات التي تبنت الملاكمة كرياضة أساسية فيها. [1]
   تأسس هذا النادي في عام 1940 ، وقام في تأسيسه الملاكم الفلسطيني أديب الدسوقي والمدرب الدكتور حقي مازين. [2] ومن المعروف أنه كانت هناك صداقة تربط الاثنين معاً منذ أن كانا يعملان في النادي الرياضي الإسلامي في يافا ، حيث بدأ الدسوقي ممارسة رياضة الملاكمة في هذا النادي تحت إشراف المدرب حقي مازين الذي كان يترأس اللجنة الرياضية في هذا النادي . وقد خطى هذا النادي خطى سريعة نحو نشر الملاكمة بين الرياضيين العرب ،  وعمل رياضيو هذا النادي (بالتعاون مع الملاكمين الآخرين من الأندية الأخرى)  بثبات وإصرار على رفع  مستوى الرياضة العربية بشكل عام والملاكمة بشكل خاص لكي تصل إلى مستوى رفيع محلياً ودولياً وتضاهي مثيلتها الرياضة الصهيونية. [3]

     تعبيرا عن روح الإعجاب بهذا النادي – المعهد الأولمبي يكتب حسن أبو الوفا الدجاني عضو بلدية يافا في صحيفة (فلسطين) في بداية الأربعينيات "دعيت البارحة مع فريق من خيرة الأصدقاء وكرامهم لزيارة المعهد الأولمبي اليافي . وهو معهد يعني بتعليم الشباب المشتركين فيه أصول الملاكمة...... ولا يغربن على البال أن شهرة السيد أديب الدسوقي في الملاكمة تعدت حدود فلسطين ، ووصلت إلى سائر الأقطار العربية المجاورة وزكت فيها. ولا نزال نذكر ذهابه منذ شهر ونصف إلى مصر بدعوة من أندية الملاكمة المصرية لمنازلة بطل مصر الأول عبده كبريت وتفوق الدسوقي عليه. وقد يبدو هذا الأمر عاديا للذين لا تهمهم الرياضة البدنية . ولكنه في الحقيقة عمل جريء بالثناء والتقدير ، وخدمة جليلة يقدمها الدسوقي إلى بلاده تطوعا منه لرفع ذكراها وإعلاء شأنها. والسيد الدسوقي كما شاهدنا البارحة أستاذاً رياضياً ناجحاً . ففي معهده عشرات من الشبان النجباء الذين أخذ الدسوقي على نفسه أن يعلمهم أصول الملاكمة بأساليبها الحديثة الرشيقة واستطاع بالفعل أن يجعل منهم فرقة نشيطة قوية ، يمارس أفرادها في كل يوم تمارينهم  ودروسهم: في القفز على الحبل وفي ملاكمة الكرات الهوائية الضخمة المعلقة في السقف وفي منازلة بعضهم البعض في مباريات قصيرة ناجحة وهلم جرا مما يمهد إلى إيجاد وسط رياضي واسع والى إكبار اسم فلسطين في الأوساط الرياضية في سائر الأقطار العربية. ولنا رجاء وطيد أن يقدر اليافيون الكرام له جهوده بعد إيجاد هذا المعهد الراقي وان يقبل الشبان على هذا المعهد إقبالا منظما يمكنهم في المستقبل من الفوز في المباريات الرياضية ورفع اسم البلاد التي أنجبتهم."[4]
   
    بمبادرة من الدكتور حقي مازين رئيس المعهد الأولمبي بيافا قام هذا النادي بإقامة مباراة خصصت ريعها لمصلحة الصليب الأحمر البريطاني أقيمت تحت رعاية رئيس بلدية يافا عبد الرؤوف البيطار في آذار 1941 والتي اشترك بها 24 ملاكما عربيا وبريطانيا ويهوديا حيث تغلب الدسوقي على بطل المكابي وبطل بولندا اليهودي. هذا بالإضافة إلى العشرات من اللقاءات بين ملاكمي هذا المعهد وملاكمي الأندية الأخرى.
ضم المعهد الأولمبي الملاكمين: أديب الدسوقي ،عوني الحافي، يعقوب سمارة،  محمد وفا، شوقي أغابي، طه الشرقاوي، يوسف الزقزوق ، محمد أبو الريش، صبحي رضا، عيد الدسوقي ، خليل محمد مناع ، عمر حمو. وكان بين هؤلاء الملاكمين من شارك في الدورة العربية الأولى في عام 1953 في الإسكندرية.


[1]  انظر: الملاكمة في فلسطين منذ العشرينيات وحتى عام 1948. http://www.hpalestinesports.net/2014/02/1948_15.html
[2] حقي مازين .... مدربا وحكما للملاكمة http://www.hpalestinesports.net/2014/11/blog-post.html
[3] انظر: الملاكمة في فلسطين منذ العشرينيات وحتى عام 1948. http://www.hpalestinesports.net/2014/02/1948_15.html
[4] (فلسطين) 25 آذار 1941

No comments:

Post a Comment