Monday, June 23, 2014

رياضة التنس في فلسطين

  

عصام الخالدي
    


     

قام الانجليز بعد دخولهم إلى فلسطين بتأسيس النادي الرياضي في القدس في عام 1920. وقد مورست لعبة التنس في هذا النادي من قبل الجنود والضباط البريطانيين . ولكن البداية الحقيقية للتنس الأرضي عند العرب بدأت من النادي "السيركل سبورتيف" الذي تأسس في يافا عام 1911 وفي العشرينيات أصبح يضم اعضاء من الانجليز العسكريين والمدنيين . [1]


من المعروف أن كثير من أبناء فلسطين درسوا في الجامعة الأميركية في بيروت ، حيث كانت تمارس رياضة التنس التي برز فيها الطالب واللاعب حلمي حنون الذي درس في هذه الجامعة من عام 1933 – 1935 وكان كابتن منتخب الجامعة في لعبة التنس تلك الفترة.


     تحت عنوان (مباريات التنس السنوية الفلسطينية النجاح البهر الذي صادفته هذه المباريات الحفلة الختامية – أسماء الفائزين) ذكرت صحيفة (فلسطين) في تشرين الثاني 1931 أنه "تمت المباريات السنوية الفلسطينية الفلسطينية للعبة التنس في يافا بعد ظهر الاحد الماضي بعد أن دامت أربعة أيام بنجاح كبير ، وقد حضرها واشترك فيها كثير من هواة الرياضية في سائر انحاء فلسطين وشرق الأردن وقدر عدد الأشخاض الذين حضروا حفلة توزيع الجوائز بعد ظهر الاحد الماضي بأكثر من 500 شخص وهذا يدل على مبلغ النجاح الذي صادفته هذه المباريات ، ومما يجدر ذكره بهذه المناسبة أن عدد الجوائز في هذه السنة كان أكبر منه في كل سنة سابقة. وفي حفلة توزيع الجوائز وقف حضرة الوجيه السيد الفرد روك وألقى خطاباً ترحيبيا شكر فيه رئيس واعضاء النادي الرياضي "السيركيل سبورتيف" لإقامتهم مثل هذه الحفلات التي عدد فوائدها، ثم شكر الذين اشتركوا في هذه المباريات . وهنأ الفائزين منهم ثم تطرق إلى الكلام عن تاريخ النادي الرياضي وعن بطولة فلسطين في لعبة التنس في السنين الماضية مما كان له وقع حسن في نفوس الحاضرين . وبعد ذلك وقفت مسز كروسبي عقيلة المستر كروسبي نائب رئيس النادي الرياضي واعتذرت عن عدم حضور المستر يونغ القائم بأعمال حكومة فلسطين ، ثم وزعت الجوائز على الفائزين وهم: المستر و. س. هاوز من ضباط قوة حدود شرق الأردن ، نال بطولة التنس لسنة 1931 ، وقد فاز بهذه البطولة في السنة الماضية المستر ليونل كونستانت ونال من أجل ذلك اسمتر هاوز كأس الكولونيل لو لسنة 1927 وكأس "السيركل سبوتيف". ونال الجائزة الثانية المستر ليونل كونستانت. الفائزان الأولان في لعبة "الرجال والسيدات المزدوج" مسز تيار والمستر ليونل كونستانت. الفائزان الثانيان: مسز كولمان والمستر هارفي. ونال جائزة "السيدات المنفرد" الأولى وهي كأس البلدية وكأس "السركل سبورتيف" مسز كولمان ، والجائزة الثانية نالتها مسز تيار. ونالت في لعبة "السيدات المزدوج: الجائزة الأولى المسز هدسون والمسز كولمان والجائزة الثانية مسز وب والمسز تيار. ...... وكان هناك أيضا جائزة السيدات المنفرد ، وجائزة السيدات المزدوج والمختلط المزدوج. جائزة "الرجال المزدوج": الأولان المستر هارفي والمستر هدسون ، الثانيان : عطا الله إقديس  والسيد أميل بردقش . جائزة "الرجال المنفرد" الأولى المستر بولاني والثانية المستر هدسن . ونال جائزة الحكم السيد إسكندر دباس. وقد كان من المقرر أن يرأس هذه الحفلة سعادة عاصم بك السعيد رئيس بلدية يافا فلم يتمكن سعادته من الحضور. فنهنأ الفائزين بالجوائز القيمة التي نالوها عن جدارة واستحقاق ، ونرجو أن تنشر الروح الرياضية بين الوطنيين من رجال وسيدات وأن يمارسوا الألعاب الرياضية ولا سيما لعبة التنس التي هي من ألطف الألعاب وألذها." [2]

 

وتحت عنوان (مباريات التنس السنوية للحصول على بطولة فلسطين) ذكرت صحيفة (فلسطين) في تموز 1933 أنه "أقيمت عدة مباريات في التنس للحصول على بطولة فلسطين وإحراز الكاسات الفضية المخصصة لذلك وهي :

1.      كأس السير هربرت صموئيل وكأس الكولونيل لو لمباراة الرجال الفردية.

2.      كأس السيركل سبورتيف وكأس بلدية يافا لمباراة السيدات الفردية.

3.      كأس أدمون روك للمباراة المختلطة.

4.      كأس مسز سوندارس لمباراة السيدات المزدوجة.

5.      كأس المستر نوبل لمباراة الرجال المزدوجة.

   وأسفرت العاب أمس بأن تفوق في مباراة الرجال الفردية نيثن على هلبرن ، ايستوود على تننبوم ، ثابت على نشاشيبي، المانزا على ارمسترنج ، مجدلاني على إلياس بردقش ، فرح على. وشارك في هذه المباريات الانجليز والعرب قسطندي بردقش ، إلياس بردقش ، نشاشيبي (لم تذكر الأسماء الأولى للمشاركين)، مجدلاني ، فرح  ، ثابت ، سالم ، كما وشاركت سيدات عربيات في هذه المباريات منهن الأنسة روك وعرمان وبردقش والآنسة افلين روك وعبد النور وسالم."[3]

 

    وكان النادي الرياضي العربي في القدس بين الأندية التي اهتمت بهذا النوع من الرياضة. تشير صحيفة (فلسطين) في آب 1940 أن "مباريات التنس السنوية الثالثة ابتدأت بين اعضاء النادي الرياضي العربي بالقدس ، وقد أم الملاعب لفيف كبير من المتفرجين من اعضاء النادي واصدقائهم ، وستنتهي المباريات بعد ظهر السبت عندما توزع الكؤوس الفضية والجوائز على الفائزين . وقد قبل سعادة رئيس البلدية مصطفى بك الخالدي دعوة النادي لتقديم الجوائز ، كما أنه قدم كأسا ثمينة للمباريات الدورية في لعبة التنس الفردي. وقدم كل من القاضي أنطون افندي عطا الله والأستاذين نجاتي النشاشيبي وأمين نصر كؤوسا فضية اخرى للفائزين في المباريات الأخرى ، ولا يزال هذا النادي الفتي موضع العطف والتشجيع في جميع اوساط المدينة ، للخطى الحيثة التي سار بها في ميدان الرياضة. وتشرف على ادارة التنس في هذا العام لجنة مؤلفة من الاستاذ أمين نصر مسجل المحكة المركزية بالقدس والأستاذ أنور نسيبة حاكم الصلح ومن السيدين علي الدجاني وإبراهيم نسيبة ، وستنشر نتيجة المباريات في حينها. " [4]

   وحول هذا الخبر تضيف الصحيفة بعد عدة أيام "ونال السيد أنور نسيبة حاكم الصلح كأس سعادة رئيس البلدية الدوري ونال كأس أنور أفندي نسيبة "الكأس المقدم منه لتفوقه في المباريات الفردية". ونال أنور افندي نسيبة وشقيقه محمود افندي كأس بوتاجي لتفوقهما في مباريات التنس المزدوجة إذ تغلبا على الدكتور بهاء الدين افندي النمري وشقيقه علاء الدين افندي ونالا كأس القاضي أنطون افندي عطالله وكأس الأستاذ أمين نصر. ونال السيد منعم عبد الهادي والآنسة ماري زكريان بطولة الألعاب الزوجية المختلطة فنالا كأسي السيد مشيل قطران ونالت الآنسة ماري زكريان بطولة الألعاب الفردية وحازت على كأس الاستاذ نجاتي النشاشيبي."[5]

   ومن أشهر اللاعبين في هذا النوع من الرياضة هما الإخوان حازم ومحمود نسيبة وقد بدءا اللعب في كلية فكتوريا في الإسكندرية ثم في جمعية الشبان المسيحية في القدس وقد استطاعا أن يفوزا على الإخوان بيريز الذين مثلا الأعضاء اليهود في هذه الجمعية. بدأ الإخوان نسيبة اللعب في كلية فكتوريا في الإسكندرية حيث فاز حازم في بطولة دولية لسن تحت الثامنة عشرة. وأثناء دراسته في الجامعة الأمريكية في بيروت تربع على عرش بطولة التنس في فترة الأعوام 1941- 1943. [6]

 

   في عام 1969 تشكل المجلس الأعلى لرعاية الشباب ، قام المكتب التنفيذي بتشكيل اتحاد لأنواع رياضية مختلفة . بعد أحداث أيلول انتقل من عمان إلى بيروت ،  اجرى مؤتمره الأول في عام 1974 في سوق الغرب وتم تغيير الاسم ل (المجلس الأعلى للشباب والرياضة ). كان اتحاد التنس يدخل ضمن اتحاد العاب المضرب (ضم أيضا اتحاد كرة الطاولة ، الغولف ، الاسكواش) وقد ترأس هذا الاتحاد سعيد أبو لغد ، فاروق هارون / أمين سر ، أحمد عوض صالح / أمين صندوق ، أحمد أحمد / أمين لوازم، على شاهين / مسؤول علاقات وإعلام (مركزه الكويت). [7]  

توقف نشاط المجلس الأعلى للشباب والرياضة في لبنان عام 1994 بناء على أوامر المكتب التنفيذي الذي رحل إلى غزة بعد إقامة الحكم الذاتي . وفي منتصف التسعينيات تأسس الاتحاد الفلسطيني للتنس  وجرت اول انتخابات له في عام 1996 . يترأسه عيسى رشماوي وعضوية كل من سمر موسى الأعرج، أمين زيد ، ناظر الزغير وخليل معروف. [8]


المراجع الملاحظات:




[1]  في  أكتوبر 1911 قام فريق من الشبان في يافا بتأسيس نادٍ للرياضة وكانوا قد  عرضوا برامجه وقوانينه فيما بعد وطلبوا ممن يريد المساعدة في دعم هذا النادي أن يعلم بذلك أحد أعضائهم، وقد سمي فيما بعد السيركل سبورتيف (المنتدى الرياضي). وفي الثلاثينيات تحول اسم هذا المنتدى إلى النادي الرياضي في يافا (السركل سبورتيف) . يعتبر هذا النادي أول نادي رياضي ثقافي اجتماعي في فلسطين. وقد كان هذا النادي نشيطاً في مجال لعبة التنس حيث بدأ بإقامة منافسات في هذا النوع من الرياضة منذ بداية العشرينيات بمشاركة الجنود والضباط البريطانيين. عمل هذا النادي حتى عام 1948.
[2]  صحيفة (فلسطين) 28 تشرين الثاني 1931.
[3]  صحيفة (فلسطين) تموز 1933
[4]  صحيفة (فلسطين) 15 أب 1940
[5]  صحيفة (فلسطين) 18 أب 1940.
[6] حصل الكاتب على هذا الخبر من خلال رسالة الكترونية أرسلت إليه من الدكتور حازم نسيبة الذي يقيم حاليا في عمان ، الأردن.
[7] خالد عجاوي ، الحركة الرياضية الفلسطينية في الشتات ، الدار الوطنية الجديدة ، دمشق ، 2001. ص. 485.
[8]   وفا: الاتحاد الفلسطيني للتنس الأرضي ، أنظر:  http://www.wafainfo.ps/atemplate.aspx?id=3103   
 
 
        

No comments:

Post a Comment